الفرق بين الطلاق والخلع والفسخ

Spread the love

الفرق بين الطلاق والخلع والفسخ.  الطلاق والفسخ أمران مختلفان. الطلاق هو الطريقة القانونية لإنهاء الزواج ،والبطل هو القدرة على العودة إلى الزواج دون الطلاق. تشير كل هذه الكلمات إلى إنهاء زواج شجعته الشريعة الإسلامية في أكثر من مكان في مصادر الشريعة الإسلامية. الزواج من طرق الله وإحدى آياته. في القرآن الكريم “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ”[1].في هذا المقال سأتحدث عن الفرق بين الفسخ والطلاق والخلع.

الفرق بين الطلاق والخلع والفسخ

الفرق بين الطلاق والخلع والفسخ

الفرق بين الفسخ والخلع

في الحديث عن الفرق بين الطلاق والفسخ في الإسلام ،يمكن القول إن الفسخ هو فسخ لعقد الزواج القائم بين الزوجين ،وهو فسخ الرابطة الزوجية بين الزوجين حتى لو لم يكن الزواج من أصله. الأصل ،والإلغاء ناتج حصريًا عن حكم صادر عن قاضي المحكمة ؛ ولا يكون الفسخ إلا في وجود سبب يسمح بالبطلان في الإسلام. سوف ينظر القاضي في السبب والقرار الناجم عن ما يظهر له من جدية السبب ،سيحددان ما إذا كان الإلغاء مسموحًا به أم لا.

إذا أرادت المرأة الطلاق فعليها أن تطلب ذلك من زوجها. يجب على زوجها الرد بالاتفاق أو بمقابل الطلاق. والله أعلم.

حكم فسخ الزواج في الإسلام

يبطل الزواج في الإسلام إذا تحققت الشروط الواردة أدناه.

  • يكون لدى الزوج عيب ينفر الآخر.
  • عدم قدرة الزوج على توفير أقل المصاريف اللازمة لزوجته. بمعنى آخر ،لا يمكنه شراء زوج من الأحذية لها عندما تحتاج إليه أو يدفع ثمن مشروباتها في الحانة.
  • يبطل عقد النكاح في أصله ،كأن يكون بغير موافقة ولي الزوجة أو بدون شهود.
  • ردَّة احد الزوجين أو أحدهما عن الإسلام.

حكم الخلع في الإسلام

الخلع في الإسلام هو انفصال شرعي يمكن للزوج أن يطلبه. يجوز للزوجة أن تطلب الطلاق ،كما يجوز لها أن تدفع لزوجها تعويضاً مادياً مثل التنازل عن مهرها أو أخذ المال منه. لا يحق للمرأة أن تطلب الطلاق في الإسلام. قال زوجها – بلا سبب صالح – رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في الحديث الشريف: “المختلِعاتُ هنَّ المنافِقاتُ”[5] والله تعالى أعلم.[6].

بهذه الأحكام أوضحنا الفرق بين الطلاق والزنا في الإسلام. وقد تحدثنا بإسهاب في حكم الطلاق وأنواعه.

تعريف الطلاق والخلع والفسخ

الطلاق هو إنهاء الزوج للزواج. إنه بعبارات خاصة ومعروفة.

قال الشربيني في مغني المحتاج: (وهي لغة فسخ السلاسل والطلاق ،وهي ناقة طلاق ،أي بعث المرأة بغير قيد).

وقيل عنه: “هو الخلع ،أي الطلاق الشرعي تفريق الزوجين عمدًا إلى جانب الزوج (الطلاق أو الخلع)”.

وقد جاء في الموسوعة الكويتية أن معنى الفسخ في اللغة: “النقض والنزع”. كما أن لها معنى اصطلاحي يعني فسخ العقد ،لأنه يبطل العقود وكذلك الطلاق ،لكنه لا يبطلها تمامًا. يمكن أن يؤدي هذا إلى الطلاق بين الزوج والزوجة ،إلا أنه يتعارض مع هذه العملية بإلغاء العقد المبرم. وهذه الآثار من الفسخ كالطلاق لا ينفيها لأن فقط”

وقالت الموسوعة أن العلاقة بين الفسخ والطلاق هي: “الفسخ قريب من الطلاق ،إلا أنه يخالفه في أن الفسخ مخالفة للعقد ،والطلاق لا يبطل العقد ،وإنما ينقض آثاره فقط”.

هناك طريقتان لإلغاء العقد. الأول عندما يصدر القاضي حكماً أو يأمر بفسخ الزواج كأنه لم يحدث ،والثاني بحكم الشريعة.

الفرق بين الطلاق والخلع والفسخ

هناك بعض الأمور التي تختلف بين الطلاق والفسخ والخلع ،وهي كالتالي: [1]

  • لا يتم الطلاق إلا إذا قال الزوج كذلك. لا يتم الطلاق إلا برضى الزوج. لا يشترط الطلاق موافقة الزوج أو رضاه.
  • قد يكون للطلاق أسباب كثيرة ،لكن هذا لا يعني أنه لسبب. يجب أن يكون للطلاق سبب: لكي يبطل الشيء لا بد من وجود سبب لذلك.
  • بعد فسخ العقد لا يعود الزوج لزوجته. لا يرجعه إلا بعقد جديد ،أما في حالة الطلاق فيحق له إعادتها بدون عقد بعد طلاقها لمدة شهرين. سواء كانت راضية أم غير راضية.
  • ولا يحسب البطلان من ثلاث طلقات للزوج ،وقال الإمام الشافعي: “كل فسخ بين الزوجين لا يقع طلاقا لا طلاق ولا فيما يليه”. انتهى بـ “الأم” (5/199) ،وكذلك عن ابن عبد البر. إذا عاد الزوجان إلى النكاح بعده يكونا عند طلاقهما الأول والمرأة مع زوجها ثلاث طلقات. إذا طلقها ثم أعادها ،فله طلقان.
  • الطلاق حق من حقوق الزوج ،ولا يشترط له أن يحكم أو يفصل في القضاء. يمكن أن يتم ذلك بالتراضي بين الزوج وزوجته. قال ابن القيم: (ليس لهم أن يرضوا على الفسخ بغير عوض). بمشيئة الله. (5/598).
  • إذا اتفق الزوج والزوجة على الطلاق قبل الدخول ،فلا يشترط صرف الصداق. إذا وقع الطلاق قبل ليلة الزفاف فلا تشترط على العروس نصف مهرها. وإذا حدث الخلع تطلب المرأة من زوجها تعويضا ماليا مقابل السماح لهما بالانفصال.

أمثلة على الطلاق والفسخ والخلع

ومن أمثلة الطلاق والفسخ والخلع ما يلي:

  • الطلاق يكون بلفظ مثل: أنتِ طالق.
  • “الطلاق” طريقة شائعة لقول “الانفصال القانوني”.
  • إن رفض الزوج للطلاق يشبه كونه من جانب القاضي ،مثل رفض الزوج تطليق زوجته. يرى القاضي أنه يجب فسخ الزواج.

أمثلة على ما يثبت به فسخ العقد

أمثلة على ما هو صالح لإنهاء العقد هي: [1]

  • حدوث اللعان بين الأزواج.
  • عدم إسلام أحد الزوجين وعدم إسلامه.
  • عدم التواصل بين الزوجين (عندما لا يتم تلبية رغبات شخص واحد).
  • عدم قدرة الزوج على النفقة ،وذلك إذا طلبت الزوجة فسخ العقد.
  • في أحدهما عيب يمنعهما من الاستمتاع ،أو يؤدي إلى النفور بينهما.
  • إذا اعتنق الزوج الإسلام ورفضت زوجته التحول ،ولكن إذا كانت غير نصرانية.

فسخ عقد الزواج قبل الدخول

إذا كان الفسخ قبل النكاح فلا مهر لها ،أما إذا وقع الفسخ بعد الدخول احتفظت بمهرها كأنه لم يبطل. إذا كان سبب الفسخ أنها أخفت شيئًا عن زوجها وضلته به ،فيرجع لها مهرها بذلك. إذا كان وليها ممن قال إنه سيتزوجها أو يتزوجها Dels Valerjo في ذلك الوقت.

هل فسخ عقد الزواج يعتبر طلاق

لا يحسب الفسخ من عدد حالات الطلاق التي يملكها الزوج. وقال الإمام الشافعي: إن الفسخ لا يترتب عليه طلاق لا طلاق ولا طلاق.

في حالة الطلاق بين الزوجين ،إذا عاد أحدهما واستأنف الزواج ،يعتبر صحيحًا. أما إذا طلق الزوج زوجته ثم عاد إليها دون فسخ فلها حملان فقط. إذا طلق زوجته للمرة الثانية ولم يرجع إليها اعتبر مطلقا منها إلى الأبد.

العدة في الطلاق والفسخ والخلع

العدة فترة تنتظر خلالها المرأة لمعرفة ما إذا كانت حاملا ،أم للعبادة والحداد ،وقد يكون هذا حدادا على أزواجهن ،ويختلف حكم العدة باختلاف طرق التفريق. فيما يلي بعض الأمثلة: [4]

  • الطلاق:إذا كانت المرأة تحيض أثناء العدة فلا يقع في العدة. إذا لم تحيض لأي سبب آخر ،تنتهي عدتها بعد ثلاثة أشهر. ليست هناك علاقة بطول المدة التي يجب أن تنتظرها إذا كان الزوج عقيمًا أو خضع لعملية قطع القناة الدافقة.
  • الفسخ: في الفسخ ،يتعين على الزوج (أو الزوجة) والفسخ يكون فيه الاستبراء، ولكن اختلف في هذا أهل العلم، إذ أن البعض منهم قد ذهب لأن يكون الاستبراء عند حصول الثلاث حيضات، وقد قال الباجي: قال ابن القاسم: “إن دخل ولم يشهد إلا شاهدًا واحدًا فسخ النكاح ويتزوجها بعد أن تستبرئ بثلاث حيضات إن أحب”، في حين أن البعض قد ذهب إلى أن الاستبراء يتم بحيضة واحدة، إذ جاء في زاد المعاد: “ومن جَعل أن عِدة المختلعة حيضة، فبطريق الأولى تكونُ عِدة الفسوخ كلها عنده حيضة”.
  • الخلع: وتنتهي عدّة الطلاق بدورة حيض واحدة في رأي العلماء وقد نقلها بجمع فتاوى لابن تيمية: (بما أن الطلاق بعد البناء يقتضي حساب ثلاث تلاوات للقرآن والاتفاق. بين المسلمين على عكس الخلع. إسحاق ،وابن المنذر ،وغيرهما ،والأفضل أن تنتظري حتى تحملي من أن تطلقي. .

وأوضح المحامي جاسم محمد العطية الفرق بين الطلاق والخلع وفسخ العقد. الطلاق سلطة مطلقة في يد الزوج ،وهو يلقي على زوجته بالطلاق ،إما أنه طلاق بائن ،أو طلاق رجعي. إذا اقتنع بصحة طلبه بالطلاق واكتفى بسلوكها تجاهه ورفضها الامتثال لأوامره ومطالبه. ينص مرسوم طلاق الزوج على أنه يتلقى من زوجته مبلغًا معينًا من المال. ويحدد القاضي المقدار وهو إما نصف الصداق أو جزء منه وجزء من مصاريف النكاح.

وأخبرني أن الطلاق بناء على طلب يقدمه أحد الزوجين للقاضي لعدة أسباب أهمها: وجود مانع قانوني في أحد الزوجين يمنع إتمام الزواج أو الاستقرار – مثل الردة ،أو السب بين الزوجين ،أو عدم استيفاء شرط أو أكثر من شروط الزواج. بما لا يسيء إلى غياب أحد الطرفين أو الزوج بغير سبب. العقد طويل ،وإذا ثبتت أسباب فسخه ،يبطله القاضي. السلطة مناطة به.

اقرا ايضا: كم رسوم تجديد الاقامة للعامل في السعودية

نموذج وصيغة عقد ايجار شقة سعودي

اسال محامي سعودي في الرياض وجدة وكافة مدن المملكة

طلب مهلة من محكمة التنفيذ وتقسيط المبلغ المحكوم به

ارقام محامين بالرياض للاستشاره

محامي رخيص بالرياض للقضايا والاستشارات

المصادر والمراجع (المعاد صياغتها)

المصدر1

المصدر2

المصدر3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *